الافتتاحية
ليس فقط النفط! إن العراق على استعداد لدفع العراق إلى زيادة تعزيز تعاونه
Seetao 2022-11-24 09:12
  • إن رياح الشرق الأوسط، مع الولايات المتحدة، آخذة في التغير بهدوء
  • وهناك قدر كبير من الإجماع بين دول الشرق الأوسط حول تعميق علاقات التعاون مع الصين
تتطلب قراءة هذه المقالة
6 دقيقة

وقد اجتمع وزير خارجية العراق، فؤاد حسين، في وقت سابق، مع سفير الصين لدى العراق، السيد تشوي، الذي أدلى ببيان بشأن مؤتمر القمة الصيني -الصيني المقبل في المملكة العربية السعودية والتحضير له، مؤكدا أن العراق سيشارك في مؤتمر القمة، ومشيرين إلى أن الصين عميل هام لسوق النفط العراقية، وحكومة العراق مهتمة بتعزيز تعاونها مع الصين على جميع المستويات.

وهناك قدر كبير من المعلومات عن المحادثات المحددة بين وزير خارجية العراق والسفير تشوي ووفقا للتعميم الصادر عن وزارة الخارجية العراقية، ناقش الشخصان المسائل الأمنية في الشرق الأوسط، والتطورات المحتملة، والحلول المتصلة بالأزمة. ومن المتوقع أن يؤدي مؤتمر القمة الصيني -الصيني إلى تعميق المناقشات بشأن هذا الموضوع، دون استبعاد توقيع مذكرة تفاهم ثنائية.

ومن الواضح أن كلاً من المملكة العربية السعودية والعراق يتطلع بشغف إلى مؤتمر القمة القادم. والواقع أن بيان وزير خارجية العراق كان تلميحاً ملطفاً للصين أن العراق، شأنه في ذلك شأن دول مجلس التعاون الخليجي مثل المملكة العربية السعودية، لم يعد يكتفي بقصر علاقات التعاون الثنائي مع الصين على المجالين الاقتصادي والتجاري، بل إنه يسعى إلى استكشاف أعمق لقضايا الأمن الإقليمي. وبعبارة أخرى، إذا كان لبلدان الشرق الأوسط، مثل الصين والمملكة العربية السعودية، أن تقترب أكثر، فلا يمكنها أن تقتصر على النفط.

وهذا هو الرأي الذي يتشاطره أغلب بلدان الشرق الأوسط. ووفقا لما ذكره الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، السيد خليل صفادي، فإن مؤتمر القمة سيكون معلما بارزا في الشراكة الاستراتيجية بين الدول العربية والصين. وأشار إلى أن بلدان الشرق الأوسط بدأت تولي اهتماما للجهود التي تبذلها الصين من أجل التوصل إلى حل سلمي للمشاكل الأمنية في المنطقة، وأنها تتوق إلى تعزيز علاقات التعاون مع الصين بجميع أبعادها.

ومن الجدير بالذكر على وجه الخصوص أن رئيس الوزراء الجديد، سوداني، تلقى مكالمة هاتفية من وزير خارجية الولايات المتحدة، برانكولن، تشير إلى أن الأول لابد أن يكون "بعيداً" عن الصين في الفترة التي تلت تغيير الحكومة العراقية مؤخراً. ولكن بدلاً من ذلك، عمل سوداني على تعزيز التعاون حول اتفاق النفط مقابل إعادة البناء بين الصين والعراق.

فضلاً عن العراق، فإن العديد من التناقضات السابقة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة حول خفض إنتاج النفط. وتعكس هذه الأمثلة، إلى حد ما، اتجاه الرياح السائدة في الشرق الأوسط، مع الولايات المتحدة، آخذة في التغير. لا تنظر إلى الدول هنا بسبب اختلاف إيديولوجياتها، أو كتبها، أو حتى خلافاتها، ولكن هناك توافقاً كبيراً في الآراء حول تعميق علاقات التعاون مع الصين. إن بيان وزير خارجية العراق يعكس في الواقع الرأي السائد لبلدان الشرق الأوسط. وزير خارجية العراق واجتمع فؤاد حسين في العراق الصين السفير Cui Wei، وفيما كان الذي سيعقد في المملكة العربية السعودية لـمنتدى من مخاطبة مؤتمر القمة، ومؤتمر قمة الأعمال التحضيرية، سيشاركون في مؤتمر القمة، العراق، وأشار إلى أن الصين هي من العملاء الكبار لأسواق النفط العراقي، باهتمام حكومة العراق في تعزيز التعاون مع الصين على مختلف المستويات. محرر/شو


تعليق

مقالات ذات صلة

الافتتاحية

كما أن السكك الحديدية الصينية القديمة في لاوس "رحلات الربيع الربيعية" للمسافرين والبضائع

04-22

الافتتاحية

من المصنوعات اليدوية الرفيعة إلى السلع الاستهلاكية الشعبية -فتحت الشركات الماليزية السوق الصينية

04-17

الافتتاحية

وتم نقل أكثر من 000 183 مسافر عبر الحدود في الذكرى السنوية الأولى لانطلاق قطار الركاب الدوليين عبر السكك الحديدية الصينية الصينية

04-15

الافتتاحية

اجتمع لي تشيانغ مع رئيس ولايات ميكرونيزيا الموحدة سيمينا

04-11

الافتتاحية

وفي عام 2024، بدأ العمل في مشروع تايلند التابع لمؤسسة ميكونغ للتعاون

04-08

الافتتاحية

وقال الوزير الكونغو (بوروندي) إن مشروع الطريق السريع الصيني ساعد في تحقيق مكاسب اقتصادية واجتماعية في جميع الأحوال

04-07

يجمع
تعليق
مشاركة

استرداد كلمة المرور

الحصول على رمز التحقق
بالتأكيد